subtitles2-1

.يصعب عليك ألا ترى القمر ليلًا

.إنه كبير وساطع وجميل جدًا

.والأروع أنه أقرب جرم سماوي لنا

.ويمكن القول، إنه أكثر جرم نعرفه جيدًا

أكره أن أقول هذا

.لكن نحن البشر أنانيون

فرغم وجود 160 قمر معروف

بحجم كبير بنظامنا الشمسي، نسمي قمرنا بالقمر

.مع ال التعريف وكأنه الوحيد أو الأهم

أعتقد أنه الأهم لنا. إنه خامس

أكبر قمر بالنظام الشمسي بالحجم المطلق

لكن مقارنة بالأرض

.إنه كبير جدًا. يبلغ قطره ربع قطر كوكبنا

هذه نسبة أكبر من أي قمر

.يدور حول كوكب رئيسي في النظام الشمسي

بالأرقام يبلغ قطر القمر 3470 كيلومتر

.ويبعد ​​حوالي 380،000 كيلومتر عن الأرض

لذا يبدو كبيرًا جدًا في سمائنا

.لكنه ليس كبيرًا كما تعتقد

،عندما يرتفع القمر

يبدو ضخمًا في الأفق، كأنك ستقع به

.لكن ليس الحال هكذا

يسهل إظهار أن حجمه نفسه في الأفق

عندما يكون فوقنا. لكن يعتقد الناس

!أنه يبدو أكبر بضعفين في الأفق

،هذه ظاهرة شهيرة تعرف بوهم القمر

وترجع إلى عاملين

.كيف ندرك أحجام الأشياء، وكيف ننظر للسماء

لا نرى السماء

كغلاف فوقنا، لكنها أشبه بكرة مسطحة

.بأفق أبعد من الذروة

فعندما يظهر القمر بالأفق

.تقتنع أدمغتنا أنه أبعد

لكن إن كان بعيدًا، يجب أن يكون أكبر ماديًا

ليظهر بهذا الحجم، صحيح؟

.لذا تفسر أدمغتنا أن القمر ضخم

.إنه وهم، ولكنه مقنع

القمر بنفس حجم

!حبة صغيرة حملت على بعد الذراعين

.قمرنا أصغر بكثير مما تعتقد

،لبنية الداخلية للقمر مشابهة للأرض

له لب صلب من الحديد

،لب خارجي سائل

.غلاف سميك، قشرة من مادة أخف بالأعلى

اللب صغير، بقطر 350 كيلومتر

.وهو ساخن لكن ليس بسخونة لب الأرض

،قد يكون الغلاف السفلي سائلًا كثيفًا

ولكن عكس غلاف الأرض

.الجزء العلوي يكون صلبًا

الجزء الأسهل مراقبته للقمر

.هو سطحه، لذا نعرف الكثير عنه

يقسم الجانب القريب

:الذي نراه من الأرض، لنوعين من المناطق

المرتفعات، التي تحتوي على الفوهات

.والبحار، الأكثر قتامة وسلاسة

الفوهات بالمرتفعات بسبب اصطدامات

.الكويكبات والمذنبات على مر الدهور

تعود الصخور

.بهذه المناطق لأكثر من 4 مليار عام

!قديمة قدم القمر ذاته

أما البحار

لا تحتوي على فوهات كثيرة، هي أصغر سنًا

لكن هذا نسبي، فالصخور بتلك المناطق

.عمرها بين 3 إلى 5 مليار عام في المتوسط

تتكون البحار من مادة بازلتية غامقة

مما يعني أنها تشكلت

.من تدفق اللافا من المناطق الأقدم

على مر التاريخ البشري،

كان الجانب الآخر من القمر مخبأ

لكن عام 1959، أطلق الاتحاد السوفياتي مسبار

لونا 3 للقمر، وصور الجانب الأبعد لأول مرة

توقع الجميع أن يبدو شبيهًا

:بالجانب القريب، لكن الصادم أنه كان مختلفًا

!لم يحتوي على بحار

.هذا غريب؛ فالجانب القريب مغطى بها

أيضًا، أظهرت الملاحظات

من مسابر القمر المتلاحقة

أن القشرة

.على الجانب القمري أكثر سمكًا من الجانب القريب

.بدأت ألغاز القمر بالظهور

لماذا هو كبير مقارنة بالأرض؟

لماذا يختلف الجانبان القريب والبعيد؟

،تبين أن تكوين القشرة يشبه الأرض

لكن هناك الكثير من الاختلافات. لماذا؟

تبين أن إجابات هذه الأسئلة

.تتعلق بتشكل القمر قبل 4.5 مليار سنة

طرحت أفكار كثيرة لمعرفة كيفية تكون القمر

لكن أفضلها اليوم هي فرضية

الاصطدام العملاق، عندما تشكل النظام الشمسي

كانت أجسام أكثر

.تدور حول الشمس من الآن

تراوحت بأحجامها من حبيبات الغبار إلى أجسام

.بحجم الكواكب وهذا يعني حدوث اصطدامات كثيرة

لا شك بأن الأرض عانت اصطدامات كثيرة كهذه

لكن أحدها حدث متأخرًا نسبيًا في تاريخ الأرض

.بعد 50 مليون سنة من استقرار الأمور

اصطدم كوكب بحجم المريخ،

اسمه الغير رسمي “ثيا”، بكوكبنا اليافع

،لكن لم يكن اصطدامًا مباشرًا

.كان اصطدامًا حادًا

،كان الاصطدام هائلًا

خلف كمية من المواد من كلا الكوكبين في الفضاء

،وجاءت معظمها من الطبقات الخارجية للأرض

.لأن الاصطدام كان احتكاكيًا

،هذه المواد اتحدت بالقمر

مما يفسر لماذا هناك تشابه غير كلي

.في تكوينه مع الأرض

.لأنه كان جزءًا من الأرض

لكن بعضه جاء

.من الكوكب الآخر. ولدينا بعض الأدلة على ذلك

بعض الصخور بالقمر تظهر نسبة غريبة

.من أنواع ذرات الأكسجين اسمها النظائر

يحتمل أن النظائر الغريبة للأكسجين

.جاءت من الكوكب الآخر

كانت هذه الفكرة موجودة

.منذ وقت طويل، منذ بعثات أبولو بالسبعينات

،وهناك أدلة تدعمها

.لكن تطور جديد يذهب أبعد من ذلك

عندما تكون القمر

من حطام التصادم، كان قريبًا من الأرض

.على بعد 20،000 كيلومتر

كان اصطدامًا عنيفًا أذاب الأرض

.والقمر كان مصهورًا

زامن المد والجزر دوران القمر والفترة المدارية

.ليواجه وجه واحد الأرض

لو كنت على هذا الجانب من القمر

،فإن الأرض ستسيطر على السماء لتظهر

.أكبر بـ80 مرة مما يبدو القمر في سمائنا حاليًا

.كانت الأرض ساخنة

معلقة كتنور ساخن، وكادت تسخن

.الجانب القريب للقمر

.والجانب الأبعد كان ليكون أكثر برودة

والمواد على الجانب القريب

.كانت لتتبخر ويتكثف معظمها على الجانب الآخر

على مر الوقت، شكل هذا القشرة

.الأكثر سمكًا للجانب الأبعد التي نراها اليوم

:ثم حدث شيء مرعب

القصف الشديد المتأخر

فترة من الاصطدامات المكثفة بالمذنبات

.من النظام الشمسي الخارجي

.ربما بسبب حركة الكواكب الخارجية

هذا المطر من ملايين المذنبات ترك ندوبًا

على العوالم الداخلية، بما في ذلك

.القمر، حينها تشكلت فوهات المرتفعات

،كانت بعض هذه الاصطدامات ضخمة

.تنحت الفوهات الضخمة على القمر

،ثم تدفقت اللافا بالشقوق في سطح القمر

.لتفيض بهذه الفوهات، لتشكل البحار التي نراها

.لكن قشرة الجانب الآخر كانت أكثر سمكًا

لم تدخل الاصطدامات للعمق

لم تستطع اللافا

.الاختراق والتدفق، وهذا سبب قلة البحار هناك

هذه الفكرة الجديدة

أن الأرض كونت القمر وقشرته الفريدة

،ما زالت جديدة وموضع جدل

وهناك فرضيات منافسة لها أيضًا

مع جمعنا أدلة إضافية، سنفهم بشكل أفضل

.سبب غرابة قشرة القمر لهذه الدرجة

:بعد هذا علي القول

ليس عدلًا تقسيم سطح القمر اليوم

.إلى مرتفعات وبحار

مثلًا الفوهات متنوعة، منها صغيرة ومجوفة

وبعضها ضخم، تمتد لعشرات الكيلومترات

،وبعضها له قمة مركزية

جبل تشكل من المواد التي تدفقت للمنتصف

.من الانفجار الهائل

وتكثر الفوهات المزدوجة التي تشكلت

.بعد ضرب الكويكبات المزدوجة للقمر

:هناك سلاسل الفوهات

خطوط طويلة من الفوهات التي تشكلت

.عندما تناثرت مواد من الانفجار القريب

.للفوهات الكبيرة أشعة أيضًا

وهي علامات طويلة مشعة بسبب الاصطدام

.ربما تشكلت مع إطلاق شظايا المواد

وألمعها تصدر

من فوهة “تايكو” بالنصف الجنوبي للقمر

ومساحتها 1500 كيلومتر

ومادتها أكثر انعكاسية من محيطها

،لذلك تظهر لامعة

وهي من المعالم البارزة

.التي تمكن رؤيتها عندما يكون القمر بدرًا

!وهناك المزيد

جداول طويلة متعرجة كقيعان الأنهار الجافة

،تجري على السطح

حيث تدفقت اللافا القديمة. وهناك أنابيب اللافا

حيث برد أعلى اللافا

.وشكل نفقًا يمكن للافا التدفق عبره لمسافات

أحيانًا السقف، كما يسمى، ينهار ويشكل كوة

.ويمكننا أن نرى داخل النفق المخفي

،هناك أيضًا المنحدرات، التلال

!البراكين القديمة وسلاسل الجبال

،ينعدم النشاط التكتوني على سطح القمر

لكن سلاسل الجبال تشكلت على حواف

،الاصطدامات العملاقة

حيث دفعت قوتها الصخور بحافة الفوهة

تظهر ملاحظات جديدة أن هناك شيء

آخر على سطح القمر: الماء

للفوهات العميقة قرب قطبي القمر قيعان

لا ترى النور. قد يوزع اصطدام المذنبات

المياه على سطح القمر، لكن أغلبها

تتدمر بأشعة الشمس، لكن يمكنها التجمع

،في هذه الفوهات المظلمة

تبين الدراسات وجود مليار طن مياه

.على شكل جليد

قد يكون هذا إيجابيًا للاستعمار. فالماء ثقيل

ونقله مكلف من الأرض.

.إن تواجد بالقمر حقًا، سيسهل إرسال الناس إليه

،سيتحقق هذا مستقبلًا

دون شك، بدأنا نصبح جديين

.بشأن العودة إلى القمر

ناسا تخطط لذلك، ودول كالصين والهند

.تتطلع للقمر كذلك

إنها مسألة وقت فحسب وقد يكون قريبًا

وأراهن أن هناك احتمال كبير

.أن يكون من يطأ القمر بيننا

قد يكون طالبًا مراهقًا في بلد ما

مهتم بالعلوم، الرياضيات، الهندسة

اهتمام قد يؤدي يومًا ما

.لقفزة عملاقة في تاريخ البشرية

.تعلمت اليوم أن القمر ليس وحيدًا

إنه كبير بالنسبة للأرض

ويُعتقد أنه تشكل

عند اصطدام كوكب صغير بالأرض

بزاوية احتكاكية. يحتوي على كثير

من الفوهات وسهول فيضانات تدعى ماريا

.هناك مياه أيضًا تنتظرنا لإذابتها وشربها

لعلم الفلك Crash Course يتم إنتاج

.PBS Digital بالتعاون مع استديوهات

قم بزيارة قناتها لاكتشاف المزيد من

.الفيديوهات. كتب هذه الحلقة أنا فيل بليت

،حرر النص بليك دي باستينو

.ومستشارتنا هي د. ميشيل ثالر

،إخراج نيكولاس جنكينز ومونتاج نيكول سويني

.Thought Café وفريق الرسومات هو

اترك تعليقاً

إغلاق القائمة