درس كارل سيفيرت في 1940 مجموعة من المجرات التي لها وهج اكبر في مركزها ، مع زرقة في اللون ، وجدان لها خطوط انبعاثيةمميزة في التحليل الطيفي لها.نشر في بحثعنها ليتم تسميتها لاحقا باسم مجرة سيفيرت، تكون بالعادة مجرات حلزونية ولها مراكز تبعث اشعاعات قوية وبكميات هائلة لأطوال موجية متعددة يكون الاكثر فيها الاشعة تحت الحمراء ، مع الاطوال الموجية الاخرى من الضوء المرئي والراديو وفوق البنفسجية واكس وجاما.تعتبر مجرات سيفرت من المجرات النشطة و هي اكثر الاجرام السماوية سطوعا بالكون و تسمى مراكزها بانوية المجرات النشطة AGNs. والتي يحدث فيها كميات هائلة من التفاعلات الضخمة.

كارل سيفيرت في مرصد ماكدونالد Credit: Gettyimages
كارل سيفيرت في مرصد ماكدونالد Credit: Gettyimages
الكوازارات نوع آخر من انوية المجرات النشطة” ، المجرات ذات الأنوية النشطة تكون بعيدة بالغالب ، ويعتقد ان سبب الوهج القوي الصادر منها هو سقوط المادة في ثقب اسود ضخم بالمركز.العديد من المجرات ذات الانوية النشطة ينتج من مراكزها تدافعات قوية لجسيمات المادة من جوار الثقب الأسود الذي بمركز المجرة ،  هذه التدافعات تكون بشكل دوائر حلزونية يشع منها موجات راديوية لذلك تسمى المجرات من هذا النوع المجرات الراديوية.

اترك تعليقاً

إغلاق القائمة