عمل فيستو سليفر مع بيرسيفيل لويل في مرصده و قام بتطوير سبكتروغراف لدراسة افضل للتحليل الطيفي للضوء القادم من اطراف اذرع اندروميدا التي كان يُعتقد انها سديم انذاك.وجد ان التحليل يميل للون الازرق Blue Shift ، اي ان اندروميدا تتجه نحو الارض . حسابات سليفر قدرت سرعة اندروميدا بـ 300 كيلومتر بالثانية . سليفر درس خمسة عشر سديم مختلف ليجد ان كلها تتحرك بسرعات هائلة ، وان احدى عشر سديم منها تتحرك مبتعدة عن الارض لانه يظهر في التحليل الطيفي لها ميلان للون الاحمر Red Shift. بعد خمسة سنوات قدم ملاحظات جديدة يذكر فيها ان 21 سديم في ابتعاد عن الارض واربعة في اقتراب ، وذكر ان سرعاتها هائلة جدا قد تصل الى 700 كيلومتر في الثانية .. قام سليفر بتقديم ملاحظاته هذه الى الجمعية الفلكية الامريكية . المناظرة الكبرى Great Debate التي عقدت في واشنطن عام 1920 بين كل من هارلو شابلي و هيبر دي كورتيس ، كانت الى حد ما نتيجة لملاحظات سليفر .

اترك تعليقاً

Close Menu