استطاع فيزيائيون في جامعة باث من اكتشاف كيفية السيطرة على جزيء لمدة جزء من مليون مليار جزء من الثانية.

التقنية التي استعملوها تفتح مجمال واسع للباحثين في مجالات النانو تكنولوجي.

التجربة تعتبر الحد الاعمق في تقنية النانو وتسمى تجربة التلاعب الجزيئي عبر مسح المجهر النفقي STM – scanning tunnelling microscope ، وتستخدم هذه التقنية عادة لدراسة حركة الجزيئات عندما يتم تحفيزه بالكترون احادي.

في مختبر الكيمياء يُستعمل الانبوب ولهب بنزن لاثارة التفاعل الكيميائي ولكن في هذه الحالة ، يتم التفاعل عن طريق شحنة الالكترون التي يصدرها المجهر النفقي.

بعملية مباشرة بتوجيه تيار صغير جدا ( ليس اقل من عدة الكترونات ) الى الجزيء ، وتتم المراقبة والملاحظة لدراسة ماذا سيحصل عند بعد تفاعل اول الكترون بالجزيء.

في التجربة الجديدة قام الباحثون بتقريب طرف راس المجهر لدرجة كبيرة جدا من الجزيء تصل الى جزء من  600 الى 800 تريليون من المتر ، ليجدوا انه بالتالي يقل وقت التصاق الالكترون بالجزيء بدرجتين ، ويعتقد الباحثون ان السبب في تكون حالة كمية جديدة ناتجة عن قرب طرف راس الميكروسكوب الى الجزيء بهذه الدرجة.

وبالتالي بهذه التقنية والحيثية فانه يمكن التحكم بوقت التفاعل الكيميائي والتلاعب به من 10 فيمتو ثانية الى 0.1 فيمتوثانية.


المصادر:

الخبر في eurekalert
البحث في مجلة science
الخبر في جامعة باث

اترك تعليقاً

إغلاق القائمة