تُشير دراسة جديدة إلى أن الاهتزازات في الحقل المغناطيسي الواقي للأرض تنجم عن فوران المواد المنصهرة داخل مركز الكوكب.

التأرجح يحدث كل 6 إلى 12 سنة تقريبًا ، وقد تم تحديده من قبل العلماء في وقت مبكر من عام 1901 ، ولكن الطبيعة الدقيقة للسبب كانت لغزا.

قام الباحثون بعمل محاكاة للظروف الفيزيائية داخل مركز الأرض باستخدام كمبيوتر فائق ووجدوا أن الفوران يخلق موجات قوية في المركز.

هذه الموجات تُغير تدفق المائع الذي يحفز المجال المغناطيسي للكوكب ، مما يؤدي إلى الهزات نتيجة لذلك.

الهزات المغناطيسية الأرضية Geomagnetic jerks  هي تغييرات مفاجئة في تسارع الحقل المغناطيسي للأرض زمنياً و الذي تلتقطه سجلات رصد خاصة . بما أن أصلها الديناميكي لم يثبت بعد ، فهي تمثل عقبة رئيسية أمام التنبؤ بسلوك المجال المغنطيسي الأرضي لعقود قادمة. الهزات الحديثة تم ربطها بنبضات قصيرة العمر ومتناوبة مؤقتًا بتسارع زمني لوحظ في بيانات الأقمار الصناعية .

الدراسة توضح أن الهزات تنجم عن تفاقم موجات الصهارة المعدنية المفاجئة داخل النواة. والتي عند اقترابها من سطح المركز ، تٌركز طاقتها نحو محور الاستواء وعلى طول الخطوط القوية  للمجال المغناطيسي ، مما يخلق تغييرات حادة في تدفق موائع المركز وتنتج هزات في المجالات المغناطيسية من خلال الاختلافات في التسارع .

توفر القدرة على الدراسة الرقمية لهذه الظاهرة طريقة جديدة لاستكشاف الخصائص الفيزيائية لجوف الأرض.

اترك تعليقاً

إغلاق القائمة