منذ خمسين عامًا ، في 12 أبريل 1961 ، أصبح رائد الفضاء الروسي يوري غاغارين أول شخص يسافر إلى الفضاء. تم إطلاق الصاروخ المُسمّى فوستوك 1 Vostok 1 و الذي يحمل مركبة غاغارين  من قاعدة بايكونور الفضائية في الساعة 6:07 صباحًا بالتوقيت المحلي. لتسافر بسرعات غير مسبوقة ، و تتحرّر من الجاذبية الأرضية و تدخل مدارها في الفضاء حول الكوكب ، تدور مرة واحدة قبل العودة إلى الغلاف الجوي ، وتهبوط مرة أخرى على التربة السوفيتية.

فيما يلي ست حقائق غير معروفة حول مهمة غاغارين التاريخية:

كم من الوقت استمر غاغارين في الفضاء؟

استغرقت المهمة الإجمالية 108 دقائق فقط ، و أكملت الرحلة دورة واحدة حول الأرض بسرعة 17500 ميل في الساعة (معظم الطريق) في أقل من ساعة ونصف. في ذلك الوقت ، أكمل فوستوكVostok 1 مدارًا غير دائري تمامًا ، على أقصى ارتفاع بلغ 203 ميلًا ، قبل أن يتباطأ مسار القذيفة إلى الحد الذي تم فيه سحب الكبسولة مرة أخرى للدخول في الغلاف الجوي.

ما نوع المركبة فوستوك 1 Vostok؟

كانت المركبة فوستوك عبارة عن كبسولة كروية ، مصممة للتقليل من التغييرات في مركز الثقل. وبهذه الطريقة ، يمكن للمركبة أن تضمن الراحة لطاقمها المكون من شخص واحد بغض النظر عن اتجاهها. ولكن ما لم تُصمّم للقيام به هو الهبوط على الأرض بينما لا يزال الإنسان على متنها.

على عكس المركبات الفضائية الروسية في وقت لاحق ، مثل كبسولة سويوز الحديثة ، لم تكن المركبة فوستوك Vostok 1 مزودة بصواريخ دافعة للمساعدة في إبطاء جركتها أثناء توجهها نحو الأرض ، لذلك كان على غاغارين أن يخرج منها قبل الوصول إلى الأرض ، على ارتفاع حوالي أربعة أميال.

ولكن نظرًا لأن الإنجاز لم يكن ليُعتبر أول مهمة مأهولة ناجحة إلى الفضاء إلا إذا تضمنت هبوطًا مأهولًا ، احتفظ الروس بهذه التفاصيل الصحفية الرسمية لأنفسهم.

ما الذي حال دون وصول البعثات السابقة إلى المدار في الفضاء؟

باختصار: بسبب  السرعة.

من أجل الهروب من الجاذبية الأرضية ، تحتاج السفينة إلى الوصول إلى سرعة 17500 ميل في الساعة ، أو حوالي 5 أميال في الثانية. قبل مهمة فوستوك Vostok 1 ، لم يكن هناك صاروخ قوي بما فيه الكفاية لإيصال المركبة لهذه السرعة. ولكن شكل مدفع كبسولة فوستوك Vostok ساعد الصاروخ و المركبة الفضائية في الوصول إلى السرعة اللازمة.

كيف تم اختبار فوستوك قبل مهمة غاغارين؟

قبل بضعة أسابيع من المهمة ، أكمل نموذج أولي لمركبة غاغارين يُسمّى Vostok 3KA-2 ، دورة في مدار أرضي منخفض ، النموذج كان يحمل دمية وهمية تدعى إيفان إيفانوفيتش Ivan Ivanovich وكلب يدعى زفيزدوتشك Zvezdochk . تم بيع الدمية إيفان في مزاد سوثبي في عام 1993.

من كان يوري غاغارين؟

كان يوري غاغارين طيارًا في سلاح الجو السوفيتي يبلغ من العمر 27 عامًا عندما قام برحلته الأولى والوحيدة إلى الفضاء. عند عودته المظفرة ، أصبح على الفور بطلا وطنيا ، ذو قيمة عالية أكبر من أن يتم إرساله مرة أخرى في مثل هذه المهمة الخطيرة .

ومن المفارقات المحزنة أنه عندما كان أخيرًا من المقرر له الصعود إلى الفضاء مرة أخرى ، توفي في حادث تحطم طائرة أثناء تدريب روتيني. بقي غاغارين بطلاً بعد سقوط الاتحاد السوفيتي ؛ تم الحفاظ على تماثيل له بينما تم هدم آثار لزعماء شيوعيين روس.

لا يزال رواد الفضاء الحديثون يمارسون تقاليد يوم الإطلاق المبني على أساس الاستعدادات المبدئية لغاغارين Gagarin في عام 1961. في الطريق إلى منصة الإطلاق ، تتوقف الحافلة التي تقل الطاقم حتى يتمكن الرواد من القفز  تمامًا كما فعل Gagarin في صباح اليوم التاريخي.

منصة الإطلاق لا تزال قيد الاستخدام

من بين الإرث المتبقّي لرحلة الفضاء التاريخية لغاغارين ، أن منصة إطلاق البعثة في بايكونور كوزمودروم Baikonur Cosmodrome . لا تزال منصة الإطلاق مستخدمة حتى يومنا هذا.

بايكونور كوزمودروم هي واحدة من عدة مواقع إطلاق تستخدمها وكالة الفضاء الفيدرالية الروسية (المعروفة أيضًا باسم روسكوزموس Roscosmos ) ، لكنها ليست في روسيا. يقع موقع الإطلاق في كازاخستان ، الدولة التي كانت جزءًا من الاتحاد السوفيتي أثناء الحرب الباردة ولكنها الآن دولة منفصلة.

استمر رواد الفضاء الروس في الصعود إلى الفضاء من منصة الإطلاق  فوستوك Vostok 1 طوال فترة الحرب الباردة ، وما زال هذا التقليد مستمراً حتى يومنا هذا.

This Post Has One Comment

  1. أن تكون المنحة المجانية منقوصة فهذا صعب.
    وأن يكون الكَرَم منقوصا فهذا مُحزِن، خاصةً لو كان كَرَماً علميا!
    أتكلم عن إنفوجرافيك المُرفَق صورته مع الموضوع، حَبَّذا
    لو كان مُتَرجَماً إلى اللغة العربية، وذلك سهلا بما أنكم
    متخصصين فى بَث تكنولوجيا المعلومات إلى الناطقين
    باللغة العربية. إلا أن موقعكم يستحق الإشادة عن جدارة
    واستحقاق.
    إحترامى وتقديرى لكم

اترك تعليقاً

إغلاق القائمة