كيف تنتج مقذوفات البلازما النفّاثة من أقطاب الثقب؟


كيف تتوافق النسِبية العامة و ميكانيكا الكم ؟


هل نظريات ستيفن هوكينغ صحيحة مثل نظريات أينشتاين؟

 

أنتجت شبكة دولية من التلسكوبات الراديوية أول صورة عن قرب لظل الثقب الأسود ، الذي كشفه العلماء في (10 أبريل). التلسكوب الذي يدعى Event Horizon Telescope ، كشف الحقيقة على مدى عقود من التنبؤات بكيفية تصرف الضوء حول هذه الأجسام المظلمة ، وتمهيد الطريق لعصر جديد من علم الفلك في الثقب الأسود.

لقد نجح الإعلان عن هذه الصورة ، في أن يكون مثيرًا بشكل لا يصدق و لكنه يخلو تمامًا من التفاصيل المفاجئة أو الفيزياء الجديدة. الفيزياء لم تنهار.

لم يتم الكشف عن ميزات غير متوقعة من الثقوب السوداء. كانت الصورة نفسها مطابقة تمامًا للرسوم التوضيحية للثقوب السوداء التي اعتدنا أن نراها في العلم والثقافة العامة . الفرق الكبير هو أنه غير واضح وبه ضبابية كثيرة !

ورغم ذلك فإنه ما زال هناك العديد من الأسئلة المهمة المتعلقة بالثقوب السوداء التي لم تحل بعد.
والتي أهمها:
كيف تنتج مقذوفات البلازما النفّاثة من أقطاب الثقب؟
كيف تتوافق النسبية العامة و ميكانيكا الكم ؟
هل نظريات ستيفن هوكينغ صحيحة مثل نظريات أينشتاين؟

اترك تعليقاً

إغلاق القائمة