اكتشف مرصد تشاندرا للأشعة السينية التابع لوكالة ناسا في مجرة تبعد 6.6 مليار سنة ضوئية عن الأرض. إشارة من المحتمل أن تدل إلى اندماج نجمين نيوترونية ، و التي تُمكّن علماء الفلك لدراسة أوضح حول كيفية بناء نجوم النيوترون – الأجسام النجمية الكثيفة والمعبأة بالكامل بالنيوترونات.

عندما يندمج نجمان نيوترونيان ينتج عنهما مقذوفات نفّاثة من جزيئات ذات طاقة عالية وإشعاعات تُطلق في اتجاهين متعاكسين (من الأقطاب) . و إذا كان اتجاه احدى الأقطاب على طول ” مد البصر ” إلى الأرض ، فإنه يمكن رصد أشعة جاما لوميض الانفجار . و إذا لم يكن اتجاه احد الاقطاب مواجه للارض  ، فإن هناك طرق مختلفة لتحديد عملية التصادم و الاندماج.

رصدت مركبة الفضاء شاندرا Chandra التابعة لوكالة ناسا مصدر هذه الاشعة و الذي يطلق عليه XT2 ، حيث ظهر الوميض فجأة ثم تلاشى بعد حوالي سبع ساعات. ويقع المصدر في أعمق صورة أشعة سينية تم التقاطها على الإطلاق والتي استغرقت حوالي 12 أسبوعًا من وقت استكشاف ورصد المركبة شاندرا Chandra ، والتي تم تصويرها على فترات مختلفة على مدى عدة سنوات. ظهر المصدر في 22 مارس 2015 واكتُشف لاحقًا في تحليل لبيانات الأرشيف.

هذه النتيجة مهمة لأنها تمنح علماء الفلك فرصة للتعرف على الأجزاء الداخلية لنجوم النيوترونات ، وهي أجسام كثيفة للغاية. ومقارنة النتائج مع رصد التجربة لايغو LIGO لموجات الجاذبية.

اترك تعليقاً

إغلاق القائمة