قامت مركبة انسايت InSight التابعة لناسا  للمرة الأولى بقياس وتسجيل ما هو على الأرجح هزّة مريخية “marsquake”.

تم تسجيل إشارة لاهتزاز خافت على سطح المريخ ، التي اكتشفتها أداة استشعار الزلازل (SEIS) ، في 6 أبريل ، وهو اليوم المريخي رقم 128  بعد الهبوط. هذه هي أول هزة مسجلة تبدو أنها جاءت من داخل الكوكب ، على عكس ما تسببه قوى فوق السطح ، مثل الرياح. و لا يزال العلماء يفحصون البيانات لتحديد السبب الدقيق للإشارة.

أداة قياس الزلازل في المركبة انسايت InSight على سطح المريخ: تعرض هذه الصورة الدرع الواقي من الرياح والحرارة ، والذي يغطي مقياس الزلازل.
أداة قياس الزلازل في المركبة انسايت InSight على سطح المريخ: تعرض هذه الصورة الدرع الواقي من الرياح والحرارة ، والذي يغطي مقياس الزلازل.

الحدث الزلزالي الجديد أصغر من أن يوفر بيانات قوية عن الجزء الداخلي لكوكب المريخ ، وهو أحد الأهداف الرئيسية لـلمهمة انسايت InSight. يتميز سطح المريخ بهدوء شديد ، حيث يسمح لأداة استشعار الزلازل SEIS المصمم خصيصًا لـلمركبة انسابت ، بالتقاط حتى الطنين الباهت. حيث أنه في المقابل يهتز سطح الأرض باستمرار من الضوضاء الزلزالية الناتجة عن المحيطات والطقس. 

تم رصد ثلاث إشارات زلزالية أخرى في 14 مارس (Sol 105) و 10 أبريل (Sol 132) و 11 أبريل (Sol 133). تم الكشف عن هذه الإشارات من خلال أجهزة استشعار النطاق العريض الأكثر حساسية للمستشعر SEIS ، وكانت هذه الإشارات أصغر من حدث السادس من ابريل  Sol 128 وأكثر غموضًا. و سيستمر فريق ناسا في دراسة هذه الأحداث لمحاولة تحديد سببها.

اترك تعليقاً

إغلاق القائمة